يبحث المنتخـب السعودي عَنْ فوزه الاول مع مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني، عندما يقابل مالي، فى مباراة ودية دولية، تأتي غدا الثلاثاء، على ستاد بورتيماو بالبرتغال، فى نهاية معسكره الإعدادي الذى أقامه فى مدينة لاغوس بالبرتغال، إستعداداً لتصفيات كاس العالم التى تبدأ فى نوفمبر القادم، ونهائيات كاس آسيا المزمع اقامتها فى قطر اثناء شهر يناير 2024.

وكان المنتخـب السعودي خَاض مباراتين وديتين فى مدينة نيوكاسل سبتمبر الماضي، بقيادة مانشيني، خسر الأولى امام كوستاريكا 1-3، والثانية امام كوريا الجنوبية 0-1، قبل ان يتعادل مع نيجيريا 2-2، يـوم الجمعة الماضي.

والتقى المنتخبان السعودي والمالي، ثلاث مرات سابقة، تبادلا خلالها الفـوز وتعادلا فى واحده، وجميعها مباريات ودية دولية، كانـت الأولى فى 19 نوفمبر 1996 وانتهت بفوز مالي 3-1، بينما كانـت الثانية فى 25 سبتمبر 1997 وانتهت بفوز الأخضر 5-1، بينما كانـت الثالثة فى 5 سبتمبر 2019 وانتهت بالتعادل 1-1.

ومن اثناء المباريات السابقة، لم يستقر مانشيني على تشكيله معينة، فهو مازال يجري بعض التغييرات، ومنح الفرصة لبعض اللاعبـين، بهدف التوصل الي توليفة مناسبة يَخُوض بها غمار الاستحقاقات الرسمية القادم.

واستعان مانشيني اثناء المعسكر الحالي بواحد وثلاثين لاعباً، بغية الوقوف على مستوياتهم عَنْ قرب واختيار الأسماء التى سيعتمد عليها فى المرحله القادمة.

ومن المنتظر ان يدخل المنتخـب مباراة الغد بتشكيلة مختلفة، قد تشهد ظهور أول لبعض الأسماء المتواجدة فى القائمة، بهدف منحها الفرصة والوقوف على مستوياتهم.