وضح سيد عبد الله لاعـب الزمالـك عَنْ دعـم محمود عبد الرازق “شيكابالا” فرق الناشئين بالنادي.

وأشار سيد عبد الله الي ان شيكابالا يخصص مكافآت مـن جيبه الشخصي لتدعيم اللاعبـين الناشئين.

وأعرب سيد عبد الله عَنْ مفاجأته بانتقال إمام عاشور والذي وصفه بـ “مجنون الزمالـك” الي الاهلي.

وقال سيد عبد الله عبر قناة اون تايم سبورت: “شيكابالا دائما منذ تواجدي مع فريق الناشئين وهو يدعـم القطاع ويمنح اللاعبـين مكافأة خاصة مـن جيبه الشخصي كيفما حدث اليـوم عندما تغلب فريق 2005 على فريق زد”.

وتابع “مواجهه الاهلي مع فيريرا كانـت نقطه تحول لي عندما لعبت فى مركز الظهير الأيمن خاصة امام فريق محترم، بعد ذلك حدثت تغيرات بتغيير مركزي أكثر مـن مرة ولكن تم تثبيتي مؤخرا فى مركز الوسـط الأيمن”.

وشدد “اى لاعـب يرتدي قميص الزمالـك يكون على قدر المسؤولية، هناك بعض المشكلات بسـبب عدم الاستقرار الإداري ولم يكن هناك تدعيم بصفقات ولكن تعاهدنا على المنافسة لحصد كل الالقاب الممكنة”.

اما عَنْ خسارة الذهاب امام أرتا سولار أوضح “كل مباراة لها ظروفها وكان اللقـاء فى الثالثة عصرا ولم نتعود اللعب على ستاد الترتان وربما ذلك مـن أسباب الخسارة”.

وتابع “لكن فى العودة وحتى مع تأخرنا بهدف فى الشوط الاول كان هناك ثقة فى العودة بالنتيجة، وبين شوطي المباراه أبلغت مصطفى شلبي أننا سنفوز ونتأهل”.

وواصل “دعـم الجماهير كثير، وأشعر أننا انتصرنا على أرتا سولار بسببهم، توقعت ان يغضب الجمهور بعد التأخر فى الشوط الاول أو يتوقف عَنْ التشجيع ولكن ذلك لم يحدث وكان الهتاف بكل قوة حتـى نهاية المباراه”.

وبسؤاله عَنْ تسمية نيمار اعلن: “جاءت التسمية اثناء فترتي فى الناشئين وسبب ذلك التنافس مع زميلي يوسف محمود وإسلام عصام على تَسْجِيلٌ الأهداف لذلك كلما حصـلت على الكره ولم أمرر لأنجح فى تَسْجِيلٌ هـدف، كان رفاعي المدير الفنى يقول لي (باصي يا عم نيمار) ومن هنا تم تسميتي بنيمار”.

بينما عَنْ انتقال إمام عاشور الي الاهلي وضح “لم أتوقع ذلك وتوقعت أنه سيتجه لطريق الاحتراف مثل مصطفى محمد ولكنه لم يبلغني بأمر انتقاله، كل لاعـب له ظروفه ولكن تفاجئت بصراحة بانتقاله الي الاهلي”.

وكشف سيد عبد الله “إمام عاشور مجنون زمالك ودائما ما كنا نشاهده فى غرفته يغني باسم الزمالـك لذلك كان الامر مفاجئا بالنسبة لي، ربما الامر احترافي كَمَا يقال لكن بالنسبة لي الامر صعب ان تتربى دَاخِلٌ الزمالـك وتتنقل لفريق آخر”.

وانهي تصريحاته “عندما احترفت لفترة فى تايلاند اعلن معي أكثر مـن وكيل للانتقال الي الاهلي ولكن لم يمكنني الإقدام على تلك الخطوة خاصة أنني كنت قائد فريق مواليد 2000 والأمور المادية لا تشغلني مطلقا”.

وخاض سيد عبد الله مباراتين مع الزمالـك هذا العام بواقع مباراة فى الدورى وأخرى فى الكونفدرالية بإجمالي 86 دقيقة.

ونجح سيد عبد الله -23 عاما- المساهمة فى 13 هدفا مع الزمالـك فى 63 مباراة بقميص الأبيض.

إذ نجح سيد فى تَسْجِيلٌ أربعة اهداف وصناعة تسعة آخرين.