أعلن عبد الرحمن حميد حارس مرمى فريق الاهلي جاهزيته للمشاركة فى المباريات بصورة تدريجية اثناء الفتره القادمة بعد انتهاء مراحل علاجه مـن الإصابة بقطع فى الرباط الصليبي.

وقال حميد فى تصريحاته للموقع الرسمى للنادي الأحمر: “الإصابة جاءت فى توقيت صعب للغاية، والنادي أنهى جميع أمور العملية الجراحية بشكل سريع”.

وأضاف “مساندة المسؤولين والدعم الكبير مـن الجماهير ساعداني على تخطي الآثار النفسية السلبية للإصابة، والعودة بطموحات كبيرة ودوافع جديدة”.

وتابع “العودة للمنافسة مرة اخري بعد مدة غياب طويلة أمر صعب. عبد الرحمن طه ومحمد ابراهيم قدما أداءً مميزًا فى حراسة مرمى النادي اثناء الفتره الماضية”.

وأوضح “التواجد فى النادي يسير بمبدأ التعاون والتكامل مـن اجل النادي وليس بمفهوم المنافسة التقليدية، وكل حارس يضع دائمًا نصب عينيه ان تظل الانتصارات مستمرة فوق كل اعتبار”.

وواصل حميد “أشارك فى جانب مـن التدريبـات، وأتمنى ان أكون جاهزًا بنسبة 100 % قبل المشاركة فى بطوله كاس العالم للأندية (سوبر جلوب) التى تأتي فى السعوديه، والتي تمثل لنا طموحًا جديدًا مـن اجل كتابة إنجاز كثير”.

وأضاف “سنكون على موعد مع لقاءات قوية خاصة امام فريق برشلونه الذى يعتبر واحدًا مـن أقوى فرق كرة اليد فى العالم، ونعول بشدة على حضور جماهيرنا كَمَا حدث فى نسخة العام الماضي مـن البطولة”.

وأكمل “اثناء الفتره الماضية حصل النادي على عدة منافسات عملية ربما بالنسبة لي أهمها استعادة لقب الدورى بعد غياب 4 اعوام، وكذلك استعادة لقب بطوله إفريقيا للأندية أبطال الدورى بعد غياب 6 اعوام”.

وتابع “كنا نستحق ذلك بعد ان خسرنا عدة منافسات فى اللحظات الاخيره، وهنا أشكر الجهـاز الفنى بقيادة ديفيد ديفيز على ما قام به الجميع لمنحنا الثقة والأفضلية مـن كل الجوانب”.

وعن علاقته مع لاعبى فريق كرة القـدم بالنادي اعلن: “علاقتي قوية مع لاعبى فريق كرة القـدم بالنادي، خاصة حراس المرمى. لقد زاملت مصطفى شوبير فى قطاع الناشين قبل ان أتحول الي ممارسة كرة اليد، وكذلك حمزة علاء الذى سبق له لعب كرة اليد فى بداياته”.

وانهي “أشكر محمد الشناوي قائد النادي، إنه يرصد مستويات جيدة للغاية ويقود النادي بخطوات واثقة نحو مزيد مـن الالقاب”.