كشفت صحيفة “إل إسبانيول” عَنْ صفقة منتظرة بين داني ألفيش لاعـب برشلونه ومنتخب البرازيل السابق والقضاء الإسباني لتقليل مدة حبسه.

اتُهم البرازيلي داني ألفيش فى قضية اعتداء جنسي يـوم 30 ديسمبر الماضي على فتاة تبلغ 23 عاما بالاعتداء عليها فى حمام بأحد ملاهي مدينة برشلونه.

وفقا للصجيفة فإن ألفيش قد قرر تغيير المحامي الذى تولى الدفـاع عنه فى الفتره الماضية وعين إنيس جوارديولا المتخصص فى قضايا الاعتداء الجنسي.

ويحاول ألفيش حاليا الوصول لاتفاق مع القضاء الإسباني لتقليل مدة العقوبة المتوقعة بقدر الإمكان.

فى قضايا مثل قضية ألفيش فإن الحكـم قد يصل الي السجن لمدة تتراوح ما بين 8 الي 10 اعوام.

ومن اجل الوصول لاتفاق مع القضاء الإسباني فعلى ألفيش دفع مَبْلَغٌ كثير مـن المال للضحية مـن اجل تعويضها عَنْ الأضرار التى تعرضت لها مع الاعتراف بالذنب وهو شيء يتعارض مع تصريحاته السابقة ونفي ارتكابه لتلك الواقعة.

إل إسبانيول اعلنت إن القضاء لا يزال سيدرس القرار النهائى بعد اقتراح محامي ألفيش الجديـد سواء برفض الصفقة أو قبولها.

ومن المنتظر ان تعقد المحاكمة اثناء شهر أكتوبر الحالي أو فى شهر نوفمبر القادم.

ماذا حدث

واتهمت السيدة لاعـب برشلونه السابق بلمسها بشكل غير لائق دونا عَنْ إرادتها فى تلك الليلة بالملهى الليلي.

وأصدرت قاضية التحقيق فى المحكمة رقم 15 لمدينة برشلونه، قرارا بدخول ألفيش الحبس الاحتياطي، دون وجود كفالة، مما يغلق الباب امام خروجه ولو مؤقتًا.

واستجابت القاضية لطلب المدعي العام بإيداع ألفيش الحبس الاحتياطي دون كفالة.

وذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية فى تقرير لها ان الطب الشرعي أثبت وجود السائل المنوي الخاص بألفيش دَاخِلٌ جسم المرأة التى اتهمته بالاعتداء الجنسي.

بالإضافة الي ذلك تم العثور على السائل المنوي الخاص بألفيش فى أرضية دورات المياه فى الملهى الليلي الذى وقعت فيه الجريمة المزعومة، كَمَا تم العثور على سائل منوي على بعض ملابس الضحية.

يذكر ان ألفيش أعطى شهادات متضاربة بشأن تواجده فى الملهى الليلي وهو ما يتعارض مع الأدلة التى جمعتها شرطة كتالونيا فى برشلونه.

وذكرت محطة “TVE 3” الإسبانية آنذاك ان ألفيش اعترف أنه تواجد بالفعل فى ذلك الملهى الليلي ليلة وقوع الاعتداء المزعوم، لكنه شدد ان حضوره هناك تم لفترة قصيرة مـن الزمن، ونفى الاعتداء جنسيًا على الضحية.

لكن ذلك يتعارض مع ما جمعته شرطة كتالونيا مـن أدلة ترتبط بتواجده فى الملهى بعد مراجعة كاميرات المراقبة والحصول على شهادة عَدَّدَ مـن الحاضرين فى المكان.

ورفضت محكمة برشلونه الاستئناف فى فبراير الماضي بخروج ألفيش بكفالة.

ألفيش (39 عَامًٌا) لم يعد لاعـب لأي ناد بعدما فسخ بوماس المكسيكي على خلفية الاتهامات.

وسبق لـ ألفيش تمثيل أندية باهيا وإشبيلية وبرشلونة ويوفنتوس وباريس سان جيرمان وساوباولو.

ويمتلك ألفيش 126 مباراة دولية مع منتخـب البرازيل، سجل خلالها 8 اهداف وانتصر معه بكوبا أمريكا مرتين، وبكأس القارات مرتين.

وظهر ألفيش فى مباراتين بكأس العالم 2022، مباشرة قبل ان يتورط فى قضية الاعتداء الجنسي بعد عودته الي برشلونه.