دانييل ليفي أراد بيع هاري كين لليستر سيتي مقابل 600 ألف جنيه استرليني وأنا رفضت ذلك، لا يوجد مدير فني أعجب به طوال مدة إعاراته، ومن يقول غير ذلك كاذب“، هذه كلمات تيم شيروود مدير فني توتنام السابق فى يونيو 2023.

هل تعتقد ان نجاح كين كان بالصدفة؟ هو ايضا بسـبب إيمان شخص واحد به فى البداية، لكن كيف يمكن ان يكون نجاح لاعـب ما راجع الي المتابعة الدقيقه خاصة مـن هم فى الإعارات؟.

يستعرض كورة لايف اتجاه أندية الدورى الانجليزي الي تعيين مدربين متخصصين فى مراقبة اللاعبـين المعارين ودورهم بالتفصيل.

عدم الاقتناع بموهبة كين

هل تعرف كم مرة انتقل هاري كين على سبيل الإعارة مـن اجل ما يسمى “اكتساب الخبرات“؟ أربع مرات، ولم يعرف توتنام أبدا مدى تطور أو تأخر معدل نمو المهاجم الانجليزي.

خرج كين معارا لأندية ليتون أورينت وميلوول ونورويتش وليستر سيتي بالترتيب.

فى عَامٌ 2012 نجح كين فى ان يفوز بجائزة افضل لاعـب صاعد فى ميلوول، ولكن ذلك لم يلفت أنظار النادي، فبعد العودة خرج لإعارة مرة أخرى لنورويتش ومن ثم ليستر دون فائدة، ليتدخل شيروود ويضع حدا للأمر.

شيروود المؤمن الوحيد بكين

كتب شيروود عمود له فى صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية “لا يوجد مدير فني أعجب بكين طوال مدة إعاراته، ومن يقول غير ذلك كاذب، لكن لم أحكم عليه أبدا وهو بعيد عَنْ توتنام، رأيت ان الأفضل لتطوره اللعب فى فريق تنافسي وقررت مشاهدته فى ميلوول“.

وأضاف “لعب كين فى ميلوول فى أجواء مكثفة، لكن اثناء يلعـب بشكل أساسي عندما لم يسجل أهدافا، وفي النهايه كان افضل لاعـب صاعد فى السنة مع النادي، بالتالي لديه الشخصية الكبيرة“.

كان شيروود مساعدا لأندريا فيلاش بواش عندما عاد كين الي الديوك اللندنية بعد تجربة شيروود، ولكن لم يوافق المدرب البرتغالي على الاعتماد عليه، ولكن نصيحة شيروود لكين كانـت رفض اى عروض إعارة والاستمرار فى توتنام.

إقالة اعلنت كين كثيرا

عمل كين بنصيحة شيروود واستمر بالرغم مـن عدم اقتناع النادي به، لكن تمت إقالة فيلاش بواش بسـبب سوء النتائج ومن ثم يبتسم القدر لكين ويتولى شيروود تـدريــب النادي وهو أكثر مـن اقتنع به.

وكتب شيروود فى عموده “فرانكو بالديني كان المدير الرياضي وقال لي كين ليس جيدا كفاية للعب فى الدورى الانجليزي، كان هناك عروضا له، ليستر سيتي أراده مقابل 600 ألف جنيه استرليني وأراد ليفي وبالديني بيعه، لكني رفضت بينما رغبة النادي التخلص منه“.

وتابع “كنت أقول لهما اللاعب جيد بشكل كافي، وكان ردهما أني منحاز للاعبين الشباب، لكن لست ايضا، أريد فقط الفـوز وكين هو الأفضل ليحقق ذلك لي“.

وأتم “بدأ أول ست مباريات فى موسـم 2013-2014 فى الدورى، والجماهير كانـت قاسية عليه إذا لم يسجل، الان يتغنون كونه واحدا مـن لاعبيهم، ليس مـن السهل نجاح لاعـب مـن أكاديمية النادي“.

وما تبقى بعد ذلك يعتبر تاريخ لكين وما حققه مع توتنام وفي تاريح الدورى الانجليزي.

ومن هنا بدأت أندية الدورى الانجليزي فى الاهتمام كثيرا باللاعبين المعارين للخارج وخاصة الشباب، والابتعاد عَنْ العشوائية، ليتم إنشاء مركز جديد فى الإدارات وهو مدير فني اللاعبـين المعارين.

أجرت مجموعه “كورة لايف” حوارا مع دين هاموند مدير فني اللاعبـين المعارين الأسبق فى ليستر سيتي ليشرح تفصيلا الدور الذى يعتبر جديدا ولم ينتشر خارج إنجلترا.

معاناة هاموند فى البداية

كان هاموند لاعبا فى برايتون وخرج معارا لألدرشوت وليتون أورينت ويحكي معاناته قائلا: “عندما كنت أخرج معارا كان لا يوجد تواصل مع النادي الذى يملك عقدي، المدربون مشغولون فى مهامهم الأساسية مع النادي الاول وبالتالي يشعر اى لاعـب فى اثناء مدة الإعارة بالوحدة والعزلة، ويأتي السؤال هل أخرجني النادي معارا لأكون ضوء خططهم فى المستقبل أم العكس؟”.

وأضاف “ان يكون لدى النادي مدير فني إعارات يشاهدون المباريات ويتواصلون مع مدير فني النادي الذى انتقل له اللاعب على سبيل الإعارة فذلك فى غاية الأهمية“.

اختيار النادي المناسب

أكمل هاموند “يوجد عمل خلف الكواليس عندما يريد فريق ما ان يستعير لاعبا ونوافق على العرض، هناك أسباب للموافقة، نحلل طريقة لعب النادي ونتعرف على شخصية مدربهم لأن بعض اللاعبـين لن يتأقلموا مع شخصية ما“.

تابع “أتحدث مع اى شخص أعرفه مـن ذلك النادي لأعرف طبيعة النادي والثقافة المتبعة والجو العام هناك واللاعبين هناك، كل ذلك يساعد على معرفة نجاح مـن فشل لاعبنا، هناك المزيد مـن التحليلات اللازمة“.

وشدد “فى بعض الأحيان يكون مـن الصعب معرفة سبب عدم نجاح لاعـب فى فريق ما، ممكن ان يكون صداما بين اللاعب والمدرب أو شخصيات لاعبين غير جيدة فى غرفه تغيير الملابس، نحاول ان نتجنب كل ذلك، عندما ينتقل اللاعب نكون متاحين دائما له وعلى تواصل مع مدربه، النادي الأم والمعار له يريدان ان يبلي بلاء حسنا“.

تقديم الدعـم للاعب

يرى هاموند ان تقديم اللاعب اثناء مدة إعارته بالخارج عملية جدا وأن يكون لديه مستشار.

أوضح هاموند “بأن يكون للاعب الشاب مستشار يعطيه بعض النصائح وأن يكون متواجدا عندما يريد ذلك اللاعب فذلك شيء مهم جدا، إذا شعر اللاعب بالاسترخاء والراحة فى الْمَلْعَبُ سيؤدي بشكل جيد، لذلك أنت فى حاجة الي مجموعه التواصل هذه إذا أردت ان يؤدي اللاعب جيدا“.

تواجد اللاعب يعتبر تفصيلة هامة جدا فيقول: “أين يأتي اللاعب فى منزل أم فندق؟ هذا مهم جدا، هل يرون عائلتهم بشكل كافي؟ هل لديهم رفيقة أم لا؟ وهل لديهم أطفال وزوجة أم لا؟ هذه الأشياء البسيطة تساعدهم فى الْمَلْعَبُ“.

وليس ذلك فقط بل يوجد دعـم فني إذ وضح هاموند “وظيفتي تتضمن مشاهده مباراة لاعبى المعاريين ومن ثم أقص مقاطع خاصة بهم وأرسلها لهم وأتحدث معهم وأعطيهم نصيحتي وأكتب تقريرا له وناديه يستطيع ان يقرأ ذلك المقال، أقضي أوقات كثيرة فى ملاعب التدريب لأنجز ذلك“.

لكن ماذا عَنْ رفض النادي ذلك؟ يقول هاموند “لا أنصح أبدا لاعبى امام ما يريده مدربه منه، إذا يلعـب المدرب بطريقة معينة ويريد مـن اللاعب اتباع تلك الخطة، كل ما أفعله هو ان اتصل باللاعب والمدرب وأعرف متطلبات دوره“.

مثال جيد لهاموند

أعطى هاموند مثالا جيدا مع هارفي بارنز فى ليستر سيتي حيـث عمل معه هاموند وبرز فى إعاراته.

وقال هاموند: “يعد بارنز مثالا عظيما فى كيفية عمل نظام الإعارة للنادي وللاعب، كل فريق لعب دورا فى تحسين مستواه، لأن المستوى ارتفع تدريجيا فى ليج وان مع أم كي دونز ومن ثم بارنسلي فى الدرحة الأولى الإنجليزية، وفي النهايه النادي القوي فى البطولة ذاتها وست بروميتش ألبيون“.

وأنهى حديثه قائلا: “عملت مع بارنز تلك الفتره وكان رائعا ولديه موهبة مدهشة ويملك طموحات كبيرة، كان يريد ان يكون لاعبا فى ليستر ولكنه علم ان يجب عليه الخروج معارا ليثبت نفسه ويفهم نظام العمل، كنت أكتب اخبار إيجابية للنادي، تستطيع ان ترى كيف استفاد ليستر مـن ذلك كثيرا“.

بارنز تم بيعه الي نيوكاسل فى مدة الصفقات الصيفية الماضية مقابل 44 مليون يورو.

اتجهت جميع الانديه فى إنجلترا لهذا الدور وأبرز تلك الانديه هو تشيلسى، لماذا؟

لأن تشيلسى استفاد كثيرا مـن تعيين كلود ماكيليلي فى هذا المركـز لمدة أربعة أعوام قبل ان يستقيل مؤخرا، استطاع البلوز مـن إخراج رييس جيمس وماسون ماونت وتامي أبراهام وبيلي جيلمور وكالوم هودسون أودوي وأرماندو برويا ومارك جويهي ولوفتس شيك.

وعين تشيلسى ماكيليلي فى عَامٌ 2019 كمدرب للمعارين بجانب دور آخر وهو مدير فني متخصص فى فريق تحت 18 عاما، وشارك فى الإنجازات التى سيتم ذكرها.

استفاد تشيلسى فنيا وكرويا

استفاد اشيلسي فنيا إذ استطاع مـن التتويج بدوري أبطال أوروبا 2021 بعد الفـوز امام مانشستر سيتي بهدف، وخاض المباراه ريس جيمس وتواجد جيلمور وأودوي على مقاعد البدلاء، وتواجد أبراهام فى القائمة طوال البطولة ما عدا المباراه النهائيه، بالإضافة الي السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

والآن جيمس هو قائد النادي وأكثر مـن يحبهم جمهور تشيلسى، فتذكر كلمات شيروود ان ليس مـن السهل نجاح لاعـب مـن أكاديمية النادي والضغوط التى يتعرض لها جاء الى جماهير فريقه كيفما واجه كين ذلك.

نشر معهد “CIES” الانجليزي المتخصص فى الأرقام والإحصائيات تقريرا فى 2022 عَنْ أكثر الانديه التى ربحت أموالا مـن الأكاديمية الخاصة بهم منذ عَامٌ 2015.

واحتل تشيلسى المركـز الاول فى الدورى الانجليزي والثامن فى أوروبا فى عوائد بيع اللاعبـين مـن الأكاديميات إذ بلغت الإيرادات 210 مليون جنيه استرليني.

والمميز ان الأرباح التى تأتي مـن بيع لاعبين الأكاديمية تكون كاملة للنادي امام قانون اللعب المالي النظيف، وبالتالي الفرصة تكبر فى الإنفاق على سوق الصفقات وضم لاعبين أصحاب جودة كبيرة.

بينما عندما يتعاقد فريق ما مع اى لاعـب مـن فريق آخر ومن ثم يبيعه مرة أخرى فستكون الأرباح منقسمة بعد ذلك فى دفع الجزء المتبقي مـن العملية الأولى مع الأخذ فى الاعتبار ان النادي باع اللاعب بمقابل مادي أعلى مما اشتراه أم لا، لكن لاعـب الأكاديمية تكون كل الإيرادات للنادي مباشرة كَمَا تم إيضاحه.

فى النهايه كل مرة يتم إثبات ان العشوائية لا تصنع الإنجازات مطلقا ولكن يجب عَنْ طريق العلم والخطوات المدروسة.